ARA

تاريخ الكازينوهات على الإنترنت

يعود تاريخ المقامرة إلى العصر الحجري القديم عندما تجول البشر في عصور ما قبل التاريخ على الأرض، ولكن دخول الألعاب إلى عالم الإنترنت هو شيء حديث بالطبع، فقد تم إنشاء أول كازينو على الإنترنت بعد عام 1996، أي بعد ست سنوات فقط من اختراع عالم الكمبيوتر "تيم بيرنرز لي" لشبكة الويب العالمية، ومنذ ذلك الحين، نما سوق المقامرة عبر الإنترنت بشكل كبير عامًا بعد عام، ومن المتوقع أن يصل سوق القامرة إلى 73.45 مليار دولار على مستوى العالم بحلول عام 2024، وفقًا لشركة Hexa Research.

أوائل كازينوهات الإنترنت

يعود تاريخ الكازينوهات على الإنترنت إلى عام 1994 وذلك عندما أقرت هيئة "أنتيغوا وبربودا" Antigua&Barbuda قانون التجارة والمعالجة الحرة والذي سمح للشركات بالتقدم بطلب للحصول على تراخيص الكازينو على الإنترنت، وبعد عامين فقط تم نشر أول كازينو على الإنترنت على شبكة الإنترنت، وكان InterCasino أول كازينو يقبل المراهنات على الأموال الحقيقية عبر الإنترنت، وعلى مدار العشرين عامًا الماضية أدخلت InterCasino أرباحًا تزيد على 3 مليارات دولار، وقد استخدم الكازينو خاصية CryptoLogic وهو برنامج للمعاملات المالية وذلك لضمان المعاملات الآمنة عبر الإنترنت.

في عام 1996، تم تشكيل لجنة Kahnawakeللقمار، وكانت سلطة الترخيص هذه تملكها وتديرها قبيلة موهوك الهندية في كندا وتم تطويرها لإصدار تراخيص الألعاب، وفي نفس الوقت تقريبًا ظهر مطورو برامج ألعاب الكازينو على الإنترنت وهم Microgaming وNetEnt حيث أطلقوا بعضًا من الألعاب المميزة في ذلك الوقت، بما في ذلك السلوتس، والجوائز الكبرى التقدمية(الجاكبوتس)، ومجموعة واسعة من ألعاب الطاولة والورق، وزاد عدد مواقع ألعاب القمار على الإنترنت من 15 موقعًا فقط في عام 1996 إلى أكثر من 200 موقع في عام 1997.

و بحلول عام 1998 نشرت Frost & Sullivanتقريراً كشف أن عائدات المقامرة عبر الإنترنت قد تجاوز 830 مليون دولار، وعندما تم افتتاح أول غرفة بوكر للإنترنت في نفس العام أصبحت المقامرة عبر الإنترنت أكثر انتشارًا، فقد قام كازينو Planet Poker بتقديم لعبة Texas Hold’em على الإنترنت في كانون الثاني / يناير 1998، وكانت هذه أول قاعة كروت أموال حقيقية للاعبي البوكر عبر الإنترنت والتي أدت إلى النمو الهائل لمواقع لعب البوكر عبر الإنترنت.

الابتكارات في لعب القمار على الإنترنت

لقد مرت كازينوهات المقامرة على الإنترنت بعدة مراحل، وقد أدى ظهور الكازينوهات الإفتراضية ومواقع البوكر إلى زيادة شعبية المراهنات الرياضية، وأصبحت InterTops في عام 1996 أول منصة توفر لمحبي الرياضة وسيلة للمراهنة على فرقهم المفضلة، وبعد فترة وجيزة، اتبعت شركات المراهنة المشهورة عالمياً مثل Ladbrokes وWilliam Hillحذو الشركات المشهورة الصانعة للألعاب وقاموا بفتح مواقع للعب القمار على الإنترنت.

ولقد تم تقديم ألعاب متعددة للاعبين عبر الإنترنت في عام 1999، والتي سمحت للاعبين بالمقامرة والدردشة في بيئة تفاعلية عبر الإنترنت، ولكن مع مرور الوقت، أصبح من الصعب على مواقع المقامرة أن تظل واقفة على قدميها، وتم تقديم قانون حظر المقامرة عبر الإنترنت في عام 1999 وكان يهدف إلى منع الشركات من تقديم ألعاب مقامرة على الإنترنت للمواطنين الأمريكيين، إلا أن القانون لم ينجح وتم وضعه على الرف ليتم تنفيذه في المستقبل، وفي عام 2000 وضعت أول حكومة اتحادية أسترالية قانوناً يمنع كازينوهات الإنترنت غير المرخصة وهو يمنع أيضاً الكازينوهات التي تعمل قبل شهر مايو 2000 من الإستمرار في العمل، وعلى الرغم من ظهور القوانين الجديدة التي تقيد المقامرة عبر الإنترنت إلا أنه قد ارتفع عدد لاعبي القمار عبر الإنترنت إلى أكثر من 8 ملايين في عام 2001 واستمر العدد في النمو.

وقد كان هنالك بحلول عام 2003 حديث بين وزارة العدل الأمريكية والرابطة الوطنية للمذيعين حيث لمحت إلى عدم قانونية إعلانات المقامرة عبر الإنترنت وعلى وسائل الإعلام الرئيسية، إلا أن جزيرة أنتيغوا والتي هي موطن لكثير من شركات المقامرة عبر الإنترنت، تحدت الحظر وزعمت أن وقف إعلانات المقامرة سيكون انتهاكًا لاتفاقيات التجارة الحرة، ولقد تم رفع القضية إلى منظمة التجارة العالمية (WTO) والتي وقفت إلى جانب أنتيغوا وبربودا لمنع تطبيق قرار وقف المقامرة عبر الإنترنت في الولايات المتحدة.

ولكن حظرت الولايات المتحدة جميع خدمات المقامرة عبر الإنترنت التي كان لها تأثير ضار على خدمات المقامرة بعد عدة سنوات بالتحديد في عام 2006، ومع قرار حظر المقامرة عبر الإنترنت (UIGEA) الذي وضعه الكونغرس، مُنعت شركات المقامرة من قبول المدفوعات على الرهانات عبر الإنترنت أو يجب على كازينوهات الإنترنت قبول القواعد واللوائح المنشورة في القوانين الفيدرالية أو قوانين الولايات الموضوعة على الرهان، واتخذت بعض الولايات إجراءات مباشرة ضد مواقع المقامرة في محاولة لوقف المقامرة عبر الإنترنت في الولايات المتحدة، حتى أن ولاية كنتاكي حاولت إيقاف 141 موقع مقامرة، مثل poker.com وpokerstars.com.

المقامرة على الإنترنت في الوقت الحالي

 لقد توقفت المقامرة في الولايات المتحدة في عام 2006، إلا أن شعبية الكازينوهات على الإنترنت ارتفعت في أماكن أخرى، وارتفعت صناعة المقامرة عبر الإنترنت في جميع أنحاء أوروبا في عام 2010 وذلك مع وصول مشغلين الكازينوهات إلى صفقات جديدة مع الشركات المختصة بالمدفوعات لضمان المعاملات الآمنة عبر الإنترنت، وقد استفادت شركة Apple من الطلب الزائد وبدأت في تقديم ألعاب على الهاتف المحمول على منتجاتها مثل iPad وiPhone وذلك في عام 2011، واعتبرت بعض الولايات في أمريكا المقامرة عبر الإنترنت أمرًا قانونيًا، وأصبحت الألعاب عبر الإنترنت بحلول عام 2013 منتشرة في ولايات ديلاوير ونيفادا ونيوجيرسي.

واستمرت التغييرات والنجاحات في عالم المقامرة عبر الإنترنت في السنوات القليلة الماضية، واحتفلت Microgaming في عام 2015 بإصدارها لجائزتها الكبرى والتي قيمتها من 13.2 مليون جنيه إسترليني، وأطلقت شركة تطوير البرمجيات أيضًا في عام 2016 ألعاب سماعات الرأس Real Realty التي تستخدم تقنية الواقع الإفتراضي من شركة Oculus Rift، ويستمر تحسين مظهر وأداء الكازينوهات الحديثة على الإنترنت نظرًا للتطور السريع للتكنولوجيا، فقد استخدم كازينو Omnia في عام 2018 تقنية جديدة ولأول مرة على مستوى العالم ألا وهي بناء أول كازينو قائم على الذكاء الإصطناعي بالكامل على الإنترنت.

لا يمكن إنكار أن المقامرة عبر الإنترنت لها تاريخ طويل ومثير للإهتمام، واليوم، هناك الآلاف من مواقع المقامرة التي تجذب اللاعبين المهتمين بالسلوتس وألعاب الطاولة والجاكبوتس والرهانات الرياضية وألعاب الموزعين المباشرين.

[[notification-text]]

[[notification-years-text]]

كازينوهات منتشرة للعرب
مزيد من الكازينوهات

اختر اللغة والدولة

  1. اختر لغتك

  2. اختر دولتك